تحت رعاية سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، تم في العاصمة الإماراتية أبوظبي، تكريم الفائزين في جائزتي سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي، وأسرة الدار المنضويتين تحت «برنامج سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي» الذي يعنى بالمبدعين والمتميزين العرب.   وتمثل الجائزة تكريماً للجهود العربية في بناء الأجيال على المستوى العالمي لتطوير ثقافاتهم وقدراتهم لتسمو إلى أعلى المستويات العالمية وتعزيزأ لأهمية دور الشباب في المشاركة الفاعلة في بناء أوطانهم ومجتمعاتهم والإسهام الحقيقي في إحداث التنمية الشاملة والمستدامة اجتماعياً واقتصادياً وبيئياً.   كما تسعى بدورها إلى تعميق الشعور بالفخر والإعتزاز والإنتماء والولاء للوطن والعالم العربي في روح الشباب، وتكريم وتقدير كفاءات وإبداعات الشباب العربي على المستوى الدولي، وتقدير إنجازات وممارسات الشباب العربي الاجتماعية والتخصصية والأكاديمية، وتشجيع روح المبادرة والعطاء لدى المشاركين في الجائزة، وتأكيد أهمية بناء وتطوير قدرات الشباب العربي الفردية وصولاً بهم إلى العالمية، وتشجيع وتكريم أفضل المؤسسات المعنية والداعمة للقضايا والبرامج التي تعنى بالشباب العربي. حيث حصل الطالب الأردني عبدالرحمن الدلق وفريقه احمد حبي ومريم الدلق على جائزة افضل مشروع عربي مبدع تحت مسمى ( ريساكيلي – سلة مهملات ذكية) والذي يهدف الى تحويل النفايات لنقود وجوائز من خلال سلة مهملات ذكية، بحيث تقوم بإضافة مجموعة نقاط الى الرصيد مقابل كل عملية تدوير تقوم بها لتتمكن من بعدها من إستخدام رصيد نقاطك من خلال تطبيق ريساكلي وتحويله الى مكافأة.  كما ثمن الدكتور عبد الرحيم أبو البصل، المدير التنفيذي لمركز الملكة رانيا للريادة الجهود المبذولة من الجهات الحاضنة لطاقات الشباب الممثل لعمر الجائزة، والتي تغطي معظم الجوانب والأنشطة الحياتية، حيث عبر أبو البصل عن فخره واعتزازه بهذه الطاقات الأردنية مؤكداً على أهمية دعمهم من خلال هذه جوائز.  و عبر الدلق، عن سعادته وفخره بالحصول على هذه الجائزة التي تعد وساماً للإبداع والتميز، مؤكداً حرص واهتمام سموها بتبني إبداعات الشباب ودعمها اللامحدود على تشجيع مهاراتهم وقدراتهم وبلورتها في إطار يمكنهم من مواكبة التحديات العالمية، والتطورات التكنولوجية ليصلوا إلى آفاق النجاح، وثمن جهود مركز الملكة رانيا للريادة والذي كانت من ضمنه اولى إنطلاقاته في إحتضان فكرته وإختراعه بعد حصوله على جائزة الملكة رانيا الوطنية للريادة لعام 2016.